مواقع للتراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للعلوم والتربية والثقافة (UNESCO)

إن المحفاظة على ثقافة الفرد وتاريخه وتقاليده الخاصة به ونقلها إلى جيل جديد مهمة هامة لكل أمة. من الضروري الإعتراف بهذا التراث لفهم الحاضر والتخطيط للمستقبلِ. بعض القيم الثقافية والطبيعية لها أهمية على المستوى المحلي، بينما البعض الآخر مهمة بالنسبة للبشرية جمعاء، لأنها فريدة وخاصّة.

من أجل حفظ وحماية أبرزهذه القيم أنشأت منظمة الأمم المتحدةَ لجنة التراث العالمي وقَبلت الإتفاقية التي تتعلق بحماية تراث العالم الثقافي والطبيعي، والتي انضم إليها 175 بلد. في عام 2005 أضيفت إلى القائمة 812 موقع للتراث العالمى في أراضي 137 دولة. الفئتان الاصليتان قد إنضمّت إليهما فئة ثالثة وهى الإقليم الثقافي. هنا يمكن العثور على الكنوز حيث البيئات الطبيعية والصناعية مترابطة باحكام و تستحقّ المحافظة المتبادلة.

لدى هنغاريا (المجر) الآن تسعة مواقع للتراث العالمي:

  Old Village of Hollókő and its surroundings - 1987

 Caves of Aggtelek Karst and Slovak Karst - 1995

 Millenary Benedictine Abbey of Pannonhalma and its Natural Environment - 1996

 Hortobágy National Park – the Puszta - 1999

 Early Christian Necropolis of Pécs - 2000

 Fertő / Neusiedlersee Cultural Landscape - 2001

 Tokaj Wine Region Historic Cultural Landscape - 2002

 Budapest including the Banks of the Danube, the Buda Castle Quarter and Andrássy avenue - 1987+2002

Busó festivities at Mohács: masked end-of-winter carnival custom - 2009

مواقع التراث العالمي الصناعية والطبيعية لهنغاريا (المجر) خير مثال على العظمة التي قدمتها هذه الأمة الصغيرة لأوروبا ، مع ازدياد الكنوز الثقافية العالمية، مع الحفاظ على طابعها الهنغاري الخاص.

دليل إلكتروني:

World Heritage

مواقع للتراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للعلوم والتربية والثقافة (UNESCO)

مواقع للتراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للعلوم والتربية والثقافة (UNESCO)

إن المحفاظة على ثقافة الفرد وتاريخه وتقاليده الخاصة به ونقلها إلى جيل جديد مهمة هامة لكل أمة. من الضروري الإعتراف بهذا التراث لفهم الحاضر والتخطيط للمستقبلِ. بعض القيم الثقافية والطبيعية لها أهمية على المستوى المحلي، بينما البعض الآخر مهمة بالنسبة للبشرية جمعاء، لأنها فريدة وخاصّة.

من أجل حفظ وحماية أبرزهذه القيم أنشأت منظمة الأمم المتحدةَ لجنة التراث العالمي وقَبلت الإتفاقية التي تتعلق بحماية تراث العالم الثقافي والطبيعي، والتي انضم إليها 175 بلد. في عام 2005 أضيفت إلى القائمة 812 موقع للتراث العالمى في أراضي 137 دولة. الفئتان الاصليتان قد إنضمّت إليهما فئة ثالثة وهى الإقليم الثقافي. هنا يمكن العثور على الكنوز حيث البيئات الطبيعية والصناعية مترابطة باحكام و تستحقّ المحافظة المتبادلة.

لدى هنغاريا (المجر) الآن تسعة مواقع للتراث العالمي:

  Old Village of Hollókő and its surroundings - 1987

 Caves of Aggtelek Karst and Slovak Karst - 1995

 Millenary Benedictine Abbey of Pannonhalma and its Natural Environment - 1996

 Hortobágy National Park – the Puszta - 1999

 Early Christian Necropolis of Pécs - 2000

 Fertő / Neusiedlersee Cultural Landscape - 2001

 Tokaj Wine Region Historic Cultural Landscape - 2002

 Budapest including the Banks of the Danube, the Buda Castle Quarter and Andrássy avenue - 1987+2002

Busó festivities at Mohács: masked end-of-winter carnival custom - 2009

مواقع التراث العالمي الصناعية والطبيعية لهنغاريا (المجر) خير مثال على العظمة التي قدمتها هذه الأمة الصغيرة لأوروبا ، مع ازدياد الكنوز الثقافية العالمية، مع الحفاظ على طابعها الهنغاري الخاص.

دليل إلكتروني:

World Heritage